Deprecated: mysql_connect(): The mysql extension is deprecated and will be removed in the future: use mysqli or PDO instead in /home/archives/public_html/ramadan/wa-conn.php on line 4
الأسماك طعام الأصحاء والمرضى :: رمضان 1435 هـ - إذاعة صوت الأقصى

15 رمضان

الفجر

3:32ص

شروق

5:07ص

الظهر

11:46ص

العصر

3:25م

المغرب

6:28م

العشاء

7:50م

حسب التوقيت المحلي لمدينة غزة

إمساكية شهر رمضان

 

برامجنا في رمضان

كافة برامجنا الرمضانية

حدث في رمضان

 

 
   رمضان كله صحة  
 
الأسماك طعام الأصحاء والمرضى

 تاريخ النشر: 0/0/0م  

 

الأسماك من الحيوانات البحرية، وهو طعام كثير الغذاء ومفيد وسريع الهضم؛ ولذلك كان أنسب الأغذية للمرضى الناقهين والشيوخ. ولاحتوائه على كمية كبيرة من الفسفور فهو مقوٍّ للمجموع العصبي ومرطب للجسم، ولا سيما بعد التعب العقلي.

ويتركب السمك من المواد الغذائية الآتية:

1. المواد الأزوتية: وهي البروتين، وتختلف نسبته تبعًا للأنواع، وتقل في السمك الأبيض عنها في الدهني.
2. مواد دهنية: وتكثر في الأنواع الدهنية، وتصل في بعضها إلى 18% من تركيبها، كما في سمك الثعبان.
3. الماء: ونسبته تختلف باختلاف أنواع السمك.
4. الأملاح: وأهمها الفوسفور.

وجميع أصناف السمك أقل تغذية من اللحوم الأخرى لكثرة احتوائها على الماء. والجدول الآتي يبين الفرق بين السمك واللحم:


 أنواع السمك

السمك على أنواع أو أجناس شتَّى؛ ولذلك تتعدد خواص لحمه بحسب تعدد أنواعه، وهو يقسم عادة إلى قسمين كبيرين هما:

1. سمك البحر: وهو أكثر تغذية من سمك النهر وأسهل هضمًا، وألياف نسيج لحمه غليظة، وفلوسه (قشوره) قوية غليظة ليتحمل المياه، ومذاق لحمه ملحي بسبب ماء البحر.

2. سمك النهر: تتوقف جودة هذا الصنف على نقاوة الماء الذي يعيش فيه وسرعة جريانه وهو أصغر حجمًا، وألياف نسيجه رقيقة، ومذاق لحمه حلو.

3. وأُنثى السمك تحتوي على بطارخ لذيذة الطعم غير أنَّ لحم الذكر ألذُّ من لحمها.

والسمك يقسم إلى ثلاثة أقسام:

1. السمك الزيتي: ولحم هذه الأسماك داكن اللون؛ لأن الزيت موزع في جميع الجسم، وهي لذيذة الطعم، كثيرة الدسم، غير أنها عسرة الهضم، مثل: الثعابين، والسردين، والقراميط.

2. السمك الأبيض: والمادة الدهنية في هذا النوع مخزونة في الكبد؛ ولذلك كان لحمها سهل الهضم، مثل: البياض، والسمك موسى، والقاروس.

3. ذوات الأصداف والغطاء العاجي: كبلح البحر، والجمبري، وأم الخلول، والجندفلي، وهذه الأنواع مغذية، غير أنها عسرة الهضم، ولكن البعض منها -وهو ما يؤكل بدون طبخ كالجندفلي مثلاً- سهل الهضم لاحتوائه على مادة سهلة الهضم تذهب بالطهي. وهذه الأنواع قد تضر بالجسم لغذائها بالمواد القذرة ورمم البحر فتؤدي إلى الالتهاب الجلدي أو التسمم.

والسمك بأنواعه -على الرغم من أنه سهل الهضم- سريع العفونة، خصوصًا في أيام الصيف؛ فلذا يجب تناوله طازجًا.

اختيار السمك الطازج

1. أن تكون رائحته مقبولة غير كريهة وعيناه لامعتين.
2. أن يكون لحمه جالسًا، متماسكًا صلبًا عند اللمس.
3. أن تكون الخياشيم ذات احمرار طبيعي غير صناعي والزعانف صلبة.
4. في الأنواع ذات القشور مثل البلطي يلاحظ أن تكون القشور كثيرة.
5. في الأنواع التي ليس بها قشور: كالبياض، والقراميط، يلاحظ أن الجلد أملس غير متجعد. ويحسن أكل السمك في الأشهر التي تحتوي على الراء، مثل: نوفمبر، وديسمبر ويناير... إلخ.

 

اضف تعليق

طباعة

عودة للخلف

عدد القراء: 2317

عدد تعليقات: 0

 
ذات صلة:
 

تعليقات الزوار

 
 
 
 

رمضان شهر الخيرات

لا تنسونا من
دعوة صالحة في ظهر الغيب


جميع الحقوق محفوظة إذاعة صوت الأقصى2018 © 2010م
متابعة وتطوير: قسم المتابعة الإلكترونية